Marketing

أيهما أفضل للترويج لمشروعي ومنتجاتي فايسبوك أم جوجل أدوردز

Posted On نوفمبر 22, 2019 at 5:34 م by / التعليقات على أيهما أفضل للترويج لمشروعي ومنتجاتي فايسبوك أم جوجل أدوردز مغلقة

إذا كنت تنوي الترويج لمنتجاتك أو لشركتك، فابنسبة كبيرة لن يخرج اختيارك عن واحد من عملاقين التسويق في العالم، الفايسبوك أو جوجل أدوردز، ولكن السؤال الأهم، أيهما تختار للحصول على النتائج المرجوه.

في مثل هذه الأمور يكون عنصري الوقت والمال هما الأساس، وبناء عليهم يتم اختيار الأفضل، من يروج لمنتجاته يريد ويتوقع النتائج في وقت مناسب مع الإقتصاد قدر الإمكان في المصاريف، خصوصا إذا كان الحديث عن شركات ناشئة أو مشروع بسيط، وهؤلاء هم بالمناسبة من يشكلون النسبة الأكبر من المعلنين على الإنترنت.

الفرق بين الفايسبوك وجوجل أدوردز في طريقة الوصول للمستهلك

معلومة بسيطة مثل معرفة كيفية الوصول للمستهلك قد توفر الكثير من الوقت والبحث على المعلن حتى يدرك أيهما يستخدم في اعلاناته، فطريقة الوصول للمستهلك بين الإثنين مختلفة تماما، وبالتالي هي لا تناسب جميع الشركات والمنتجات أو المنتج المعلن عنه ومناسبته، هذا يتوقف أولا على الإعلان نفسه والغرض منه.

باختصار اعلانات جوجل أدوردز تظهر للمستهلك عندما يقوم بالبحث عن شئ محدد وهنا يظهر له إعلانك، أما الفايسبوك فيعتمد على الظهور للمستهلك بناء على اهتماماته وأنشطته المختلفة.

جوجل أدوردز تنقسم لقسمين مهمين، سوف نتكلم أولا عن الجزء الأساسي وهو الإعلانات المدفوعة الخاص بالظهور في محركات البحث، تعتمد هذه الطريقة في الإعلان على كلمات البحث، فنحن أمام مستهلك فتح الكمبيوتر وصفحة جوجل وبدأ في البحث عن منتج أو خدمة بعينها، في هذه الحالة أنت أمام مستهلك لديه مشكلة ويبحث عن حل لها فيبدأ في البحث حتى يجد من يحل له مشكلته، الجميل في الموضوع أن المستهلك هو من يبحث عن المنتج، وعلى السادة المعلنين أن يضعو في الإعلان ما يجله يتواصل معهم و يفضلهم عن غيرهم من المنافسين في السوق.

أما في حالة الفايسبوك فالمعلن وهو من يذهب إلى المستهلك ليقنعه باقتناء شئ معين أو تجربة خدمة قد توفر له الوقت بخصوص شئ اعتاد القيام به، أو من الممكن أن يكون في صورة عروض وخصومات هائلة تجعله يتحمس ويقوم بالشراء أو الإشتراك في الخدمة.

في الطرق السابقة ليس هناك طريقة أفضل من الأخرى، ولكن السؤال هو ما هو الذي يناسبك بين الطريقتين، فإذا كنت تروج لمنتج معين معروف وله كلمات بحث معروفة، فبالتأكيد مكانك هو بين إعلانات جوجل، تستطيع بناء الإعلان الخاص بك، ووضع المميزات التي تجعلك في مكان مختلف عن المنافسين، وتستخدم كلمات البحث المناسبة، ولن يستغرق الأمر وقت طويل حتى تجد أن المستهلك قد وجد طريقه إليك بسهولة ليطلب منك منتجك، ولم لا و أنت في أوائل نتائج البحث الخاصة بجوجل.

أما إذا كنت تريد مخاطبة فئة بعينها أو الترويج لفترة خصم أو فرص لا تعوض، فتستطيع طرحها للفايسبوك، عن الإعلان في منصة الفايسبوك فأنت تخاطب قلب مواقع التواصل الإجتماعي، وتستطيع الوصول أيضا لإنستجرام لتضع إعلاناتك هناك عن طريق الفايسبوك، منصة الفايسبوك لديها تصنيفات هائلة تستطيع من خلالها مخاطبة فئة بعينها، فلقد استطاع الفايسبوك خلال فترة تواجده من معرفة الكثير عن المشتركين، هوايتهم أنشطتهم أمكان يترددو عليها بانتظام، عاداتهم مستواهم الإجتماعي الإندية المشتركين بها، أطعمتهم المفضلة، أنواع الفن الذي يمارسونه ويحرصون على مشاهدته، الرياضة المفضلة، ولاعبهم أو ممثلهم المفضل، بالتأكيد مثل كل هذه المعلومات التفصيلية سوف تكون مفيدة للمعلن كي يستطيع اختيار الفئة التي يريد مخاطبتها وأن يتواصل معهم.

وبالتأكيد لن يجلس جوجل مكتوف الإيدي أمام مثل هذه الطريقة في الإعلان، فهو يملك طريقة أخرى للإعلان تعتمد على الظهور في مواقع الإنترنت المختلفة وأيضا بطريقة عمل قريبة من الفايسبوك، بالمعلن يستطيع اختيار شريحة معينة من الناس بناء على أماكن تواجدهم وأعمارهم السنية وأنشطتهم وأهتماماتهم من خلال تواجدهم في مواقع الإنترنت المختلفة، فهو يملك أيضا ملف ضخم يحتوي على أنشطة متصفحي النت وإهتماماتهم، ويستطيع المعلن اختيار ما يناسب المنتج الخاص به ويخاطبهم ويلبي احتياجاتهم.

طريقة بناء الإعلان في المنصتين (الفايسبوك وجوجل أدوردز)

أولا جوجل أدوردز

كما ذكرنا إن الإعلان عن طريق جودجل أدوردز يعتمد بالإساس على كلمات البحث، فعند بناء الإعلان يجب عليه أن ترفقه بمجموعة من كلمات البحث، وكلمات البحث هي من تحدد سعر الإعلان وتكلفته، لكي تحصل على نتائج من الإعلان يجب أن تحصل على مكان متقدم في صفحة النتائج الخاصة بكلمة البحث التي اخترتها،

وبما إن اعلانات جوجل تعتمد بالأساس على كلمات البحث، فهناك العديد من الأوامر التي تسهل لك عمل الإعلانات وتجنب الوصول لغير المستهدف عن طريق مثلا ميزة “كلمات البحث السلبية”

فالنفرض مثلا أنك تقوم بخدمة استضافة المواقع، في هذه الحالة المستهلك سوف يكتب كلمة البحث مثلا “شركة استضافة مواقع”، سوف تجد العديد من الإعلانات المدفوعة تقدم نفس الخدمة، ولكن كيف يتم تصنيفهم وترتيبهم، هل هو المبلغ المدفوع فقط؟

هناك بعض المجالات تكون كلمات البحث بها غالية ومكلفة وذلك بناء على السوق التنافسية العالية، ولكن ليس سعر كلمات البحث فقط هو من يحدد موقعها في نتائج البحث، ولكن جوجل تعتمد بشكل كبير على صيغة الإعلان ووجود كلمات البحث به مع علاقته بالصفحة النهائية للإعلان، وكلما كان هناك ترابط بين الإثنين مع كتابة الإعلان بشكل وصيغة مناسبة وصحيحة وخالية من الأخطاء، كلما كان تقديره أعلى ومكانه في صفحة البحث أفضل.

وطريقة التحصيل تكلفة الإعلان تكون عن طريق الكليكات أو نقر الإعلان، إذا اهتم المستهلك بالإعلان وقام باختيار اعلانك فسوف يتم تحصيل منك قيمة الإعلان، دون ذلك لن يتم تحصيل منك أي شئ.

لذلك على من يعمل على إعلانات جوجل، لابد أن يكون مدركا لكيفية عمل جوجل وحساباته وتجنب قدر الإمكان الخطوات التي من شأنها أن تجعل من الصعب على الإعلان التواجد في مكان متقدم في نتيجة البحث.

إذا استطعت التعامل بذكاء وخبرة مع جوجل أدوردز، فأنت من السعداء الذين يستطعين الحصول من جوجل على ما يريدونه، الطريق طويل وشاق ولكن نتائجه مبهرة، لذلك قبل الدخول في إعلانات جوجل والتعامل معها، عليك أولا بالقراءة المستفيضة عن طريقة الإعلان وكيفية الحصول على أفضل نتائج ممكنة.

ثانيا: طريقة عمل الفايسبوك

يتيح لك الفايسبوك بناء إعلان بشكل يتناسب مع صفحاته، وذلك من خلال صفحة الإعلانات الخاصة به، عليك باختيار صورة مناسبة، واختيار الكلام الذي تريد الترويج له، واختيار الفئة التي تريد مخاطبتها، وكلما كان اعلانك به إغراءات أو خصومات هائلة تشجع المستهلك على التحرك والتجاوب مع الإعلان، كلما كان ذلك له فضل في نتائج أفضل، فتذكر انك انت من تذهب إلى المستهلك لإقناعه بفكرتك، وهذا بالتأكيد يحتاج لجهد أكبر لإقناعه بفكرتك ووجهة نظرك.

تستطيع اختيار الفئة المستهدفة من خلال تصنيفات الفايسبوك الهائلة، والتي تبدا بموقع المستهلك ومنطقته، أو مدينته أو إذا كنت تبحث عن المستلك على مستوى البلد، أو لو تملك منتج له سوق في الخارج، فتستيطع اختيار العديد من دول العالم أيضا.

بعدها تستطيع اختيار السن والجنس والإهتمامات، وهناك أيضا بعض الإختيارات الفنية الخاصة بأماكن الظهور، هل تريد الظهور أيضا في الإنستجرام، وماذا عن الأستوري الخاصة بهما وبعض منتجاتهما الجديدة من سوق الفايسبوك وخلافه، وتستطيع أيضا اختيار إذا كنت تريد أن تظهر على الموبيلات أو التابلت، أم تفضل الظهور على أجهزة الكمبيوتر فقط.

وكلما كانت اختياراتك محددة كلما كانت النتائج أفضل، وعليك أن تحدد أجوبة عن سؤال الخاص بأماكن التواجد، بالتأكيد لا أحد يريد أن يتم صرف مال التسويق دون عائد مناسب.

أما عن طريقة تحصيل الفايسبوك لمصاريف الدعاية، فهي تتوقف على نوع الإعلان الذي تقوم به، ولكن بشكل عام يتم تحصيل مصاريف للمشاهدة، عكس جوجل الذي يحاسب فقط على التفاعل وليس على المشاهدة.

إذا تم عرض إعلانك لفترة طويلة على الفايسبوك دون تفاعل، فهناك رسوم على المشاهدة، فهو يعتبر أن وصول الإعلان للفئة المستهدفة حتى دون تفاعل هي خدمة تستحق الدفع مقابلها، وبالتأكيد في حالة التفاعل فأنت أمام مصاريف إضافية.

والمهارة هي كيفية تشجيع المستهلك على التفاعل معك، وفي حالة وجود تفاعل مع الإعلان، يقوم وقتها الفايسبوك بتخفيض تكلفة الإعلان الخاصة بك، وبالتأكيد يكون العائد بالنسبة لك مجزي، فانت أمام أعلان يصل للفئة المستهدفة، وفي نفس الوقت أمام تكلفة اقتصادية.

في عالم التسويق ليس هناك من يستخدم الفايسبوك ومواقع التواصل وفقط، وأيضا ليس هناك من يستخدم جوجل أدوردز طول الوقت، ولكن أعتقد إنه من المهم فهم المنتج والفئة المراد الوصول إليها وبناء عليه اختيار وسيلة التواصل المناسبة، في أحيان كثيرة يكون الفايسبوك هو الحل، وعلى الجانب الآخر جوجل أدوردز تلعب دور حاسم في كثير من الحملات الإعلانية الأخرى وتكون هي البطل.