Marketing

تحويل زوار الموقع إلى عملاء والإبقاء عليهم

Posted On سبتمبر 28, 2019 at 10:25 ص by / التعليقات على تحويل زوار الموقع إلى عملاء والإبقاء عليهم مغلقة

بما إن عملية الشراء عبر الإنترنت لازالت في مراحلها الأولى على الأقل في منطقتنا العربية، فهي بالتأكيد لا تقارين بالحركة السريعة والتجارة المهمة كما هي في أمريكا والدول العربية، فيجب في المقام الأول معرفة كيفية جذب العميل إلى موقعك أو منتجك، ثم محاولة أقناعه بأهمية المنتج وتبديد أي مخاوف لديه من الشراء من الأنترنت، بعد النجاح في كل الخطوات السابقة، يتبقى أهم نقطة، وهي الحفاظ على العميل ومحاولة أن تكون الخيار رقم واحد بالنسبة له في أي خطوة اتجاه شراء منتج جديد أونلاين، والمحافظة على العميل هي خطوة أصعب وأدق من الوصول إليه أول مرة.

إذن ما هي العوامل التي تسهل المبيعات عبر الإنترنت وتشجع الزوار على العودة مرارًا وتكرارا؟ و ما هي المتغيرات الرئيسية؟ في أستطلاع تم اجراءه مؤخرا ظهر أن مستخدمي الويب يعتقدون أن هناك أربعة عوامل رئيسية شجعتهم على العودة إلى الموقع  مرة أخرى وتجديد التعامل معه. وهي كالتالي:

محتوى عالي الجودة
سهولة الاستخدام
سهولة الحصول على المعلومة
تحديث المحتوى من وقت لآخر

هناك أيضا عوامل أخرى مثل الكوبونات والعروض والخصومات كانت ضئيلة في المقارنة، الآن دعونا نستكشف هذه العوامل الأربعة بمزيد من التفصيل.

محتوى عالي الجودة


قيل في منتصف التسعينيات مقولة مشهولة وهي “Content is the King” بمعنى أن المحتوى هو الملك، فزائر المواقع الألكترونية يبحث عن محتوى جيد عالى الجودة يستطيع من خلاله استخلاص المعلومة أو الفكرة التي سوف تعود عليه بالفائدة في قراره، لكن التفكير الحديث يشير إلى أن أيضا “السياق ملك”، امتلاك المعلومات الصحيحة في المكان المناسب في الوقت المناسب – فقط عند الحاجة – هو ملك.

على سبيل المثال، مواقع الحجز والسفر عن طريق الإنترنت لا تكتفي بعرض قوائم الفنادق المقترحة وفقط، ولكنها أيضا تحتاج إلى أراء النزلاء وأنطباعتهم عن آخر زيارة قامو بها، وأيضا أدلة للمنتجعات والأنشطة المتوفرة بها، وارفاق فيديو مع عرض المزايا يكون إضافة جيدة للموقع. وكل هذا المحتوى الجيد يضع زائر الموقع في موقف سهل كي يأخذ القرار بالشراء ولن يجد صعوبة في إيجاة الإجابة عن الأسئلة التي يريد طرحها.

تسهيل مهمة زائر الموقع في استخدام صفحات الموقع وأدواته


المواقع سهلة الاستخدام تعني سهولة التصفح. يجب أن يكون شكل الموقع أو هيكله ليس بالغ التعقيد ولا كبير للغاية، لا تتوه أبدًا في موقع جيد البناء غني بالمعلومات، لأنه دائمًا ما يكون مصمم بوضوح، يجب العثور على صفحة الطلب بسهولة. و يجب أن تكون معاملات التجارة الإلكترونية سهلة وتوفر الاطمئنان بشأن الأمن والخصوصية، يجب الإهتمام بعرض تفاصيل المنتج النهائي وسعره وطريقة التوصيل بشكل واضح، أي شئ من الغموض في مثل هذه الأمور يجعل زوار الموقع لا يشعرون بالأمان ويبحثون عن بديل في مواقع أخرى، أو على الأقل لا تكون انت الأولية بالنسبة له.

    سهولة الحصول على المعلومة

أسلوب عرض المنتج أو المحتوى يجعل مهمة الزائر سهلة، ويجب أن يكون لديك أسلوب مميز في عرض المنتج والإشارة إليه، يجب أن تتقمص شخصية المسوق بشكل مختلف ومحترف، كل شخص له وجهة نظر في المنتج يستطيع من خلاله إيجاه نقطة التقاء بينه وبين العميل يستطيع من خلاله إقناعه بعملية الشراء.

الحرص على تحديث الموقع باستمرار

المواقع الجيدة يكون دائما محتواها جديد ومتحدث، تقوم بطرح معلومات جديدة مفيدة وذات صلة وفي الوقت المناسب لجمهورهم. كما أنها تقوم بشكل منهجي بإخراج المعلومات القديمة (خاصة العروض التي لها تواريخ انتهاء صلاحية) حيث إن هذا يدمر المصداقية. بالتأكيد مثل هذه الخطوات تكون مكلفه ومجهده، بالتأكيد الأمر يتطلب بعض الوقت والطاقة والمهارات للحفاظ على الموقع. ويجب أن تكون دائما إجابتك هي “نعم” على مثل هذه الأسئلة:
هل موقعك يشجع تكرار الزيارات؟ هل يشجع العملاء على العودة؟ هل يقدم الموقع لهم أسباب وجيهة للعودة؟
وذلك حتى يظل موقعك داخل دائرة المنافسة ويحظى دائما باهتمام العملاء وزوار المواقع.